الفتح الرباطي يجدد الثقة في سبعة لاعبين ويحافظ على أهم ركائزه والمعارون يثيرون قلق الإدارة

شارك الموضوع عبر :

جدد فريق الفتح الرباطي، الثقة في ستة لاعبين، من أهم الأسماء التي يعتمد عليها في الفريق للموسم القادم، في حين يثير قلقه عودة بعض اللاعبين المعارين.

وحسب بعض المصادر، فالـquot;FUSquot; وضع ثقته من جديد في ركائزه وعدد من لاعبيه الذين دافعوا عن ألوان الفريق طيلة السنوات الماضية، رغبة منه في الاحتفاظ بنفس روح المجموعة، بهدف اللعب على أحد البطولات خلال الموسم القادم.

وأعلن الفريق الرباطي في وقت سابق عن تجديده عقد العميد مهدي الباسل لموسمين إضافيين، وكذا لمروان الوداني لثلاثة مواسم، ناهيك عن تجديد عقود كل من لاعب وسط ميدان الفريق بدر بولهرود والحارس مجيد أيمن وأيوب سكومة ويوسف بلعمري إضافة إلى أمين اللواني.

وفي موضوع مرتبط، لم تحسم الإدارة التقنية للنادي في أمر مجموعة من اللاعبين العائدين من الإعارة، حيث وجدت نفسها مطالبة باتخاذ قرارها بخصوص كل من أدم النفاثي، العائد من أولمبيك خريبكة بعد موسم كامل، وهو نفس مصير أحمد جحوح الذي خاض تجربة quot;فريدةquot; في الدوري الهندي، ونهاية إعارة رشيد تيبركانين من الخريطيات القطري.

وأبرم الفتح الرباطي العديد من الصفقات خلال الميركاتو الصيفي الجاري، وأعلن عن تعاقده مع محمد السعيدي، مدافع شباب الريف الحسيمي سابقا، بعقد يمتد لثلاثة مواسم، إلى جانب حبيب الله الدحماني من مولودية وجدة بنفس مدة العقد، وكذا المدافع يوسف الترابي من نهضة بركان، والمهاجم عبد الرحيم مقران.

وقدم الفريق الرباطي موسما أفضل هذه السنة، حيث نافس بلاعبين شباب على المركز الثالث، وأحرج العديد من الأندية الكبرى إلى جانب إزاحته للرجاء البيضاوي والدفاع الحسني الجديدي من المركز الرابع في آخر مباريات الموسم، فيما ينوي العام المقبل البحث عن أحد المراكز المؤهلة للبطولات الإفريقية، أو حتى المنافسة على البطولة للمرة الثانية في تاريخه، بعد بطولة سنة 2016 على حساب الوداد الرياضي.

اترك تعليقا

 

تعليقات