رونار: مصر والسنغال أقوى مرشحيْن لحيازة كأس إفريقيا 2019
  • عبد المنصف
  • |
  • يناير 20, 2019
  • |
  • 188 مشاهدة
  • |
  • 0 تعليق

قال هيرفي رونار، مدرب المنتخب الوطني المغربي، إن منتخبيْ مصر والسنغال هما الأوفر حظّاً للمنافسة على لقب كأس أمم إفريقيا 2019 التي ستُجرى على أرض الكنانة، مُعتبراً، في ذات الآن، أن أسود الأطلس يُعدون من المنتخبات التي ليس لها حظوظ كبيرة للتتويج باللقب، إلى جانب منتخبات أخرى مثل الكوت ديفوار والجزائر. 

وأوضح الناخب الوطني، في حوارٍ أجراه مع مجلة جون أفريك، بالقول: بالطبع، سنذهب ونحن مفعمون بالطموحات إلى كأس إفريقيا، لكن اليوم، هناك منتخبان مرشحان للتتويج؛ هما مصر والسنغال. أما بالنسبة للمغرب والجزائر والكوت ديفوار وتونس ومنتخبات أخرى فحظوظهم ضعيفة. 

وأضاف نفس المتحدث قائلاً: كل شخص يُعبر عن آماله كما يحب، أنا أقول إننا سنذهب إلى مصر للتوقيع على مشاركة جيدة للغاية، أما الفوز بالمنافسة، فذلك شيء آخر، مردفا : لا يجب نسيان أن لا شيء سهل في كأس إفريقيا، سنواجه منتخبات يملؤها الحماس، ولن نكون على أرضنا، إنه مهمة صعبة دوماً. 

لكننا سنتعرف على الأمر أكثر بعد سحب قرعة المسابقة، أي بعد التاسع من شهر أبريل المقبل، يستطرد قائد العارضة الفنية لـالأسود، الذي سبق له حيازة الكان سنة 2012 مع المنتخب الزامبي و2015 رفقة المنتخب الإيفواري. 

كما تحدَّث الثَّعلب عن الدوافع التي جعلته يدخل غمار الإشراف على المنتخب المغربي سنة 2016، بعد تجربتيْن ناجحتيْن مع زامبيا وساحل العاج، إذ قال: كنت أسعى لاختبار قدرتي على قيادة منتخب شمال إفريقي، والحصول على نتائج. المغرب شكل بالنسبة لي ثقافة جديدة ومحيط جديد، لكنني لمست شغفاً عارماً بكرة القدم. 

وأكَّد رونار أن منسوب حماسه لتولي تدريب المنتخب الوطني قد ارتفع بسبب عدم نجاح رِفاق القائد مهدي بنعطية في تجاوز عتبة ربع الدور الأول لكأس أمم إفريقيا منذ نسخة 2017، قبل أن ينجح الفرنسي في كسر هذه العقدة ضمن نسخة الغابون سنة 2017.

اترك تعليقا